الثلاثاء 2 ربيع الأول 1439 الموافق 2017-11-21

دراسات علمية تؤكد : لا خوف على النحل في المملكة من ظاهرة...

الأحد, 10 اغسطس 2014

أكد المشرف على كرسي المهندس عبد الله بقشان لأبحاث النحل رئيس جمعية النحالين التعاونية بالباحة رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان العسل الدولي المقام هذه الأيام في نسخته السابعة بالباحة الدكتور أحمد بن عبدالله الخازم، أنه لا خوف على النحل في المملكة من ظاهرة التناقص التي تشهدها كثير من المواقع في العالم، بناءً على المسح البحثي الدوري الذي يقوم به الكرسي.

 

وأوضح أن طوائف النحل في المملكة في تزايد مستمر، تجاوز حتى الآن مليون طائفة، تنتج ما يزيد عن 9000 طن من العسل سنوياً، مبيناً أن عدد النحالين بالمملكة فاق 5000 نحال سعودي، وهو الأمر الذي يجعل المملكة متفوقة على المستوى العربي، رغم صحراوية مناخها وقلة الأمطار، ذات العلاقة المباشرة بالغطاء النباتي والمراعي النحلية.

 

ونوه الخازم في حديث لوكالة الأنباء #السعودية بجهود وزارة الزراعة التي تولي تربية النحل وإنتاج العسل أهمية كبيرة، تمثلت في عددٍ من القرارات المعنية بتوفير البيئات المناسبة لتربية النحل وانتشارها على مستوى المملكة، إلى جانب إعداد استراتيجية النحل بالمملكة التي أوكلتها لكرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل، التي نوقشت قبل شهرين خلال ورشة عمل حضرها معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبد الرحمن بالغنيم، بالإضافة لتوقيعها اتفاقيات مع مجلس الجمعيات التعاونية لإسناد بعض المهام الإرشادية لجمعية النحالين، مثمناً لوزارة الشؤون الاجتماعية موافقتها على إنشاء جمعيات النحالين التعاونية ورعايتها.

 

وأكد أن هذه الجهود الكبيرة التي تبذلها الوزارات المعنية سيكون أثرها واضحاً في القريب العاجل، لاسيما مع القروض التي خصصها صندوق التنمية الزراعي للنحالين، ودعمه لمشاريعهم ومشاريع الجمعيات التعاونية.

 

وطمأن الخازم المجتمع بمستقبل تربية النحل وإنتاج العسل في المملكة، مفيدًا أنه إلى جانب جهود القطاعات الحكومية المعنية، هناك اهتمام كبير على المستوى الأكاديمي والبحثي من الجهات المتخصصة في الجامعات.