الأربعاء 22 شوال 1440 الموافق 2019-06-26

لقاء النحالين يوصي بدورات تدريبية وبعثات وإعانات مالية...

السبت, 25 يوليو 2009

 


الأمير محمد في جولة بالمعرض المصاحب للمهرجان أول من أمس

 

 افتتح أمير منطقة الباحة الأمير محمد بن سعود بن عبد العزيز أول من أمس فعاليات مهرجان العسل الوطني الثاني الذي تنظمه جمعية النـحالين التعاونية بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار بمقر الساحة الشعبية في محافظة بلجرشي .
وفور وصوله للموقع قام بقص الشريط إيذانا بافتتاح المهرجان الذي يستمر 8 أيام ثم تجول هو ومرافقوه بمعارض المهرجان المشتملة على 40 معرضا لمنتجات العسل وأدوات النحل واستمع إلى شرح مفصل عن محتوياته. وأعرب الأمير محمد بن سعود عن سعادته وسروره بما شاهده في المهرجان وما تضمنه من مشاركات من مختلف مناطق المملكة, مثمنا جهود القائمين عليه من مختلف الجهات الحكومية والأهلية.
وأبرز أمير منطقة الباحة المساعي الحثيثة التي تبذلها القيادة الرشيدة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية وتطوير وتفعيل الصناعات المحلية التي يأتي من ضمنها صناعة العسل وتربية النحل, متمنيا التوفيق والنجاح للمهرجان والمشاركين به ليكون دافعا لاستقطاب زوار ومصطافي منطقة الباحة .
حضر الافتتاح مدير جامعة الباحة الدكتور سعد بن محمد الحريقي ومدير شرطة منطقة الباحة اللواء عوض بن عبدالله السرحاني وعدد من المسؤولين.
ومن ناحية أخرى أوصى المشاركون في فعاليات اللقاء الوطني الأول للنحالين والمهتمين بالنحل وصناعته في المملكة أمس بتغيير المفهوم السائد لدى النحالين في تربية النحل في الخلايا الحديثة وذلك ببيان مزاياها وسهولة العمل عليها وعمل ورش عمل للنحالين وتدريبهم على الخلايا الحديثة من خلال مدربين أكفاء. جاء ذلك خلال الجلسة الأولى في اللقاء الذي عقد بقاعة غدران للاحتفالات بمحافظة بلجرشي بمنطقة الباحة بحضور محافظ بلجرشي الدكتور محمد بن جمعان دادا ورئيس الجمعية التعاونية بالمملكة الدكتور أحمد الخازم. وأوصى اللقاء بأن يقتصر تقديم الدعم المقترح من الجهات المعنية على الخلايا الحديثة لأنهم يعملون على الخلايا التقليدية منذ زمن بعيد ويحتاجون إليه وتزويد فروع وزارة الزراعة في المناطق التي يتواجد بها نحالون بخبراء بشكل دائم وإرشادهم لحل المشاكل التي قد تواجههم في أمراض النحل وغير ذلك, إضافة إلى إيجاد جهة إشرافية من قبل وزارة الزراعة على الأدوية التي تباع للنحالين في الأسواق ووضع رقابة صارمة عليها وإصدار نشرات تثقيفية للنحالين عن الأمراض التي تصيب النحل وأعراضها والأدوية المناسبة لها وطريقة استخدامها وتحديث النشرات بشكل دوري وإنشاء مختبرات خاصة تخضع العسل المحلي لمواصفات خاصة لحماية المنتج من الغش والفصل في المنازعات ومخاطبة الإدارة العامة للمرور لاستثناء سيارات نقل النحل من الفحص الدوري لصعوبة ذلك, وإيجاد الآلية والحلول المناسبة, ومخاطبة وزارة العمل لحل مشاكل استقدام العمالة وتحديد الجنسيات من البلدان التي تهتم بتربية النحل, واختيار نخبة من النحالين من جميع مناطق المملكة وتنظيم زيارات ميدانية لبعض الدول المتقدمة في تربية النحل لإكسابهم الخبرة اللازمة ومن ثم نقلها إلى النحالين الآخرين. وأكد رئيس الجمعية التعاونية للنحالين الدكتور أحمد الخازم أن جميع المقترحات محل الاهتمام وسيتم اتخاذ عدد من التوصيات اللازمة تجاه هذه الاقتراحات، وأشار إلى أن كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل وهو راعي اللقاء ليس لديه مانع في تنظيم الدورات التدريبية وغيرها وطالب الجميع بتحديد موعد لهذه الدورات وأكد استعداده دعم كل تجار العسل والنحل بالمملكة.

المصدر :  جريدة الوطن