الأربعاء 22 شوال 1440 الموافق 2019-06-26

كرسي المهندس عبدالله بقشان يحصد الجائزة الاولى في الابتكارات


اسم المؤلف: الاقتصادية
التاريخ: الاثنين, 01 يناير 0001
المجلة: صحيفة الجامعة
الفعالية: تعاون بحثي

اطلع الأمير خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية، على ابتكارات متميزة لعدد من طلاب جامعة الملك سعود، وذلك خلال افتتاحه مساء الثلاثاء الماضي برج الابتكار في وادي الرياض للتقنية في جامعة الملك سعود.

وقدم فريق من كلية علوم الحاسب والمعلومات مكون من الطلاب عبد المجيد بن الأمير، وناصر الريس، وأحمد العبد الكريم، وعبد الرحمن السعودي، ابتكاراً بعنوان "التحكم في برنامج الإيمايل بواسطة ذبذبات المخ", فيما قدم الفريق الثاني المكون من الطلاب عمر إبراهيم أبو نيان، وبسام النمر، وفهد الشعلان، وعمر العقيل، وفهد العجلان، من كليتي الهندسة وعلوم الحاسب والمعلومات ابتكارا بعنوان "روبوت كاشف للألغام" و الذي تم اختياره من بين أفضل خمس مشاركات على مستوى 42 جامعة مشاركة في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا ضمن مسابقة عالمية رعتها الأمم المتحدة و شركة ناشيونال إنسترومنت National Instrument الأمريكية.

وتم تكريم الفائزين في مسابقة مركز الابتكار الأولى للعام الدراسي 1431/1432 هـ برعاية شركة سابك، حيث قام الأمير خالد بن سلطان بتسليم الشهادات وشيكات مالية للفائزين وهم : الدكتور أحمد عبد الله الخازم المشرف على كرسي المهندس عبد الله بقشان لأبحاث النحل, والباحث حسام فرج أبوشعرة الحاصل على ماجستير العلوم الزراعية عن ابتكار بعنوان خلية مبتكرة لتحلية المياة المالحة, والطالبة جمانة فهد المحمود ـــــــــــ بكالوريوس علوم الحاسب والمعلومات ـــــ تقنية معلومات ـــــعن ابتكار بعنوان المتسوق الفعال باستخدام الجوا, والطالب بدر أحمد صالح الحداد ــــــــــ بكالوريوس كلية الطب البشري ـــــــــــــ عن ابتكار بعنوان وسيلة تعليمية لتسهيل شرح علم الأعصاب, والطالبة وفاء راشد زيد الذواد ـــــ بكالوريوس كلية إدارة أعمال ـــــ عن ابتكار بعنوان كرات الإطفاء.و استمع الأمير خالد إلى شرح عن مشروع برج الابتكار والمكون من برجين (البرج الشرقي) وهو مكون من عشرة أدوار و(البرج الغربي) المكون من خمسة أدوار يربط بينهما البهو الرئيسي وجسور ربط. وقد اعتمد المشروع تطبيق نظام المساحات المفتوحة والذكية للمكاتب وذلك لسهولة إعادة تقسيم الفراغات المكتبية لمواكبة توسع الوادي في المستقبل القريب.

وتشكل قاعات الاجتماعات وغرف التدريب وورش العمل نصف المساحة المخصصة للاستخدام المكتبي وذلك لأهمية التواصل والمشاركة والمناقشة في البحث والتطوير والابتكار ونقل التقنية. وتم تصميم إطلالة المستقبل في أعلى مبنى المشروع للاطلاع على كامل مشروع وادي الرياض للتقنية وجامعة الملك سعود ومشاهدة عمليات التطوير المدنية ورؤية توسع المنطقة بالكامل. أما من الناحية التقنية فقد تم توفير نظام ذكي للتتبع والإرشاد للزوار من خلال البطاقات الذكية التي تسمح للزائر بمعرفة المكتب أو قاعة الاجتماعات المتوجه إليها من خلال شاشات تفاعلية على ممرات وبهو المبنى.

إضافة إلى نظام تحكم بمعلومات المبنى BIM وذلك لفعاليته في تقليل تكاليف التشغيل من خلال التعرف على استخدامات الفراغات وإطفاء أو تشغيل الخدمات داخلها من تكييف وإضاءة وتقديم التقارير الدورية على تشغيل المبنى بالكامل ومعرفة تفاصيل الاستخدام التشغيلي, كما تمت تغطية المبنى بشبكة تسمح بإدخال الضوء الطبيعي من خلال النوافذ مع التقليل من نسبة الإشعاع الشمسي, كما تم ربط جميع المكاتب والقاعات والغرف التدريبية بشبكة اتصال عالية المواصفات مع إمكانية الاتصال المرئي لأي واحة علمية أخرى أو مركز أبحاث عالمية للمناقشة والتطوير. إضافة إلى ذلك فإن مبنى وادي الرياض للتقنية يطبق معايير الاستدامة، والمباني الخضراء، ومعايير المباني الذكية.